السياسية الخارجية الألمانية

ألمانيا والأراضي الفلسطينية وعملية السلام

تشكل الجهود المبذولة من أجل التوصل الى سلام عادل ودائم في منطقة الشرق الأوسط أحد المحاور الرئيسية في السياسة الالمانية الخارجية. ويعتبر بناء دولة فلسطينية ديمقراطية ومتصلة وقادرة على الحياة أمر جوهري لاحلال السلام طويل الأمد في منطقة الشرق الأوسط، وما زالت في هذا السياق خطة "خارطة الطريق" تشكل القاعدة لذلك، تلك الخطة التي أعلنها مجلس الأمن الدولي بشكل رسمي في قراره رقم 1515 بتاريخ 19 تشرين ثان 2003.

قضايا السياسة الخارجية

تتمحور السياسة الخارجية الألمانية حول السلام والحرية اللذين لا يمكن ضمانهما إلا من خلال التعاون المبني على الثقة والتوازن العادل للمصالح مع شركائنا في الأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي ومجموعة الدول الصناعية الثماني ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا وكذلك الاتحاد الأوروبي.

سياسة ألمانيا الخارجية

إن التغلب على النزعات القومية عن طريق التكامل بين الدول ومصالحها بالنسبة لأوروبا بعد قرون من نزاعات الجوار الدامية قد أدى إلى ضمان مرحلة تاريخية لا مثيل لها اتسمت بالسلام والازدهار والاستقرار. لذا يشكل إتمام عملية التكامل الأوروبي أحد أهم أهدافنا السياسية.