الطلبة الحاصلون على منح دراسية ضيوف على وزير الخارجية الألمانية فسترفيلي

تكبير الصورة

استضاف وزير الخارجية الألمانية فسترفيلي ثلاثين طالباً وطالبة من خريجي المدارس الألمانية خارج ألمانيا الذين حصلوا على منح دراسية من الهيئة الألمانية للتبادل العلمي (DAAD) للدراسة في برلين وبوتسدام وفرانكفورت/أودر، مما يُعدّ موائمة ناجحة بين السياسة الألمانية الخارجية الخاصة بالعلوم ومبادرة المدارس شركاء المستقبل.

 المصدر: وزارة الخارجية الألمانية

معلومات إضافية من المركز الألماني للإعلام: دارسون من المنطقة العربية

من بين الحاضرين في هذه الزيارة كانت طالبتان من الأراضي الفلسطينية هما هبة نسيبة التي تنوي دراسة العلوم السياسية ويرانوهي شيميسيان وهي تريد أن تدرس الطب في ألمانيا، وهما لا تزالان تدرسان في المرحلة التحضيرية في جامعة برلين.

وجدير بالذكر أنه تم عام ٢٠٠٩ لأول مرة مضاعفة عدد المنح المقدمة سنوياً فى اطار السياسة التعليمية الخارجية ليصل إلى ٢٠٠ منحة. ومن بين هؤلاء ١١ مبعوثاً من الأراضى الفلسطينية ومصر ولبنان.

وكان المبعوثون الذين ينتمون إلى ٤٤ دولة قد بدأوا الدراسة فى شهر أكتوبر/تشرين أول ٢٠٠٩.

وجدير بالذكر أن أكثر من ٦٠ بالمائة منهم من الجنس اللطيف، كما أن مجالات الدراسة متنوعة جداً.

خلفية الموضوع:

تمنح الهيئة الألمانية للتبادل العلمى (DAAD) منذ عام ٢٠٠١ منح ممولة من وزارة الخارجية الألمانية لمدة الدراسة الجامعية بالكامل وحتى الحصول على شهادة البكالوريوس لأفضل التلاميذ الذين أنهوا دراستهم المدرسية فى احدى المدارس الألمانية فى موطنهم وكذلك المدارس التى تمنح دبلوم اللغة والتى تنتمى إلى مبادرة المدارس شركاء المستقبل.

وقد انطلقت مبادرة المدارس شركاء المستقبل عام ٢٠٠٨. وهدفها بناء شبكة مكونة من المدراس الألمانية الشريكة على مستوى العالم. وهدف تلك المباردة هو شد أنظار واهتمام الشباب وخاصة فى منطقة وسط وشرق أوروبا وكذا الشرق الأوسط والأدنى بصفة مستمرة إلى ألمانيا الحديثة وكذلك إلى اللغة الألمانية.

وتعد الهيئة الألمانية للتبادل العلمى (DAAD) بسبب برنامج المنح واسع المجال التى تقدمها شريكة فى مبادرة المدارس شركاء المستقبل.

مصدرالصورة: وزارة الخارجية الألمانية