تعليم أفضل للشباب الفلسطيني

تكبير الصورة

  تستكمل ألمانيا تقديم إسهامها من أجل الفلسطينيين، وفي هذا الإطار قام وكيل وزارة الخارجية الألمانية ريتشارد زيلبربيرج بافتتاح التوسعات الخاصة بإحدى مدارس البنين في كفر نعمه بالقرب من رام الله، حيث شدد على ما لفرص التعليم الجيدة من أهمية لتحقيق أهداف مبادرة "فلسطين نحو المستقبل“.

إن إنشاء 8 فصول جديدة سيسهّل من العملية التعليمية، فقد كان المكان ضيقاً للغاية كما كانت حجرات تلقى الدروس صغيرة هي الأخرى، ولذا كان على كل ثلاثة من الطلاب أن يتقاسموا منضدة واحدة كانت مخصصة في الأصل لطالبين فقط. ومن خلال تلك الحجرات الجديدة سيتمتع التلاميذ بحيز أكبر مما سيكون له كبير الأثر في إعداد الدروس بصورة أكثر فعالية.

ومن جانبه صرح زيلبربيرج قائلاً أن مبادرة "فلسطين نحو المستقبل" تبرز الدعم الألماني للشعب الفلسطيني وللسلطة الوطنية الفلسطينية.

إن التعليم هو المفتاح الذي يفتح أبواب المستقبل أمام الأطفال والشباب.

كما جدد زيلبربيرج التزام ألمانيا بالحل القائم على وجود دولتين جنباً إلى جنب، حتى يتسنى للدولة الفلسطينية توفير حياة طبيعية لمواطنيها.



ديسمبر/ كانون أول 2008